المشاريع

الشباب،السلام،الأمن. تعزيز دور الشباب الأردني في منع الصراع، ومكافحة التطرف،و إرساء و بناء السلام.

يركز هذا المشروع على قرار مجلس الامن 2250 الخاص بالشباب،و السلام،والأمن وكان هذا القرار بمبادرة من الأردن ، حيث تم مناقشة هذا المشروع عام 2015 ويتناول موضوع الأمن و السلام من منظور الشباب، ويكشف عن تأثير الصراعات على حياة الشباب،و ما الذي يجب القيام به للتخفيف من ذلك؟ و كيف يمكن للشباب أن يكونوا عامل مهم في إيجاد السلام في المجتمعات،
مشاركة الشباب في عملية السلام يعني أن كلا اشراك الشباب والمؤسسات الشبابية في صنع القرار.

المشاركة المجتمعية ومراقبة المجالس البلدية

بعد أن نجح مركز الهويّة بتنفيذ مشروعه الريادي "المراقبة المدنية للمجالس البلديّة"، والذي إتضح من خلاله انعدام التواصل بين المجالس البلديّة وناخبيها، وإنعدام المعلومة في المجتمعات فيما يتعلق بدور مجالسها البلديّة، تم إطلاق مشروع يمتد لسنتين في مختلف محافظات المملكة.

وحدة تطوير السياسات

أسس مركز الهويّة بشهر كانون ثاني من عام 2013 وحدة تطوير السياسات والتي تهدف إلى القيام بالأبحاث التشاركية وإنتاج أوراقاُ بحثية في السياسات تتطرق للقضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية المهمة في الأردن. ويستعين مركز الهويّة بهذه الأوراق البحثية في الحملات الدعوية وتـُنشرهذه الأوراق أيضا كي يتم تزويد صانعي القرار بسياسات بديلة. وركزت الأوراق التي تم إنجازها إلى الآن على الهويّة الوطنية، واللامركزية وتمكين البرلمان.

مواطنون شباب فاعلون

تم إطلاق مشروع مواطنون شباب فاعلون في شهر كانون أول من عام 2013 بدعم من منظمة اليونيسف. ويهدف المشروع إلى زيادة وعي الشباب بأعمار 12-17 بمفاهيم الحقوق والقيم المدنية والمواطنة، ويكون هذا بمشاركتهم بمجموعاتٍ شبابية مقامة في ثلاث محافظات هي (الكرك، والمفرق، ومادبا). وتتلقى هذه المجموعات تدريباً تفاعلياً وتنخرط بمشاريع محلية وتتواصل مع مجموعات شبابيّة أخرى في المملكة وذلك لتقوية وتوسيع آفاق معرفتهم التي يكتسبونها.

مرصد الاقتصاد الأردني المستقل

يوفر هذا المشروع للأردنيين معلومات واضحة وشاملة يمكن من خلالها زيادة مستوى الوعي والشفافية بالإقتصاد الأردني وببرنامج الإصلاح الإقتصادي المنطوي تحت تقرير صندوق النقد الدولي. وستؤدي التقارير الدورية عن الوضع الاقتصادي الكلي والميزانية إلى فتح باب الحوار بين كل الأطراف المعنية، وتمكن صانعي القرار من التركيز على الأولويات الإقتصادية الأردنية بعيدة الأمد باثناء عمل الجميع معاً للوصول إلى الطريق الأنسب.